سبب تأليف المقدمة الحضرمية

ذكر الشيخ محمد بن أحمد الشاطري رحمه اله تعالى ذلك فقال: (والسبب في تأليفه كما يُروى عن الشيوخ انَّ الإمام العلامة المعتقد محمد بن عمر بن محمد بن أحمد بن الأستاذ الأعظم الفقيه المقدَّم المكنى بأبي مُريَّم (بتشديد الياء) تغير مَريم، وهي بنته التي يُكنى بها كان يُحفِّظُ الطلبة القرآن في قبته الشهيرة بتريم والتي يسمونها (قبة أبو مريم)، فإذا ختم الطالب حِفْظَ القرآن أمرَهُ بحفظ ربع العبادات من التنبيه في الفقه لأبي إسحاق الشيرازي، ثم يعيد الطالب ذلك عليه، وتخرَّج على يده بهذه الصفة أعداد كثيرة، واستمر الحفظ فيما بعدُ في تلك القبة الأثرية إلى اليوم بفضل إخلاص أبي مريم التَّقي المستقيم المعتقَد فقرر الشيخ عبدالله بلحاج وهو قويُّ العقيدة في أبي مريم أن يؤلف هذا المختصر أو المختصرين تسهيلًا لأولئك الحفاظ ورجاء أن تصلهُ بركة أبي مريم السَّابق عليه في الزمن رضي الله عنهما)اهـ

أضف تعليق